for all
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فداحة احتقار أي إنسان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
baha604



المساهمات : 115
تاريخ التسجيل : 15/02/2011

مُساهمةموضوع: فداحة احتقار أي إنسان   السبت فبراير 26, 2011 11:19 pm






هذه واحدة من قصص كثيرة في حياة البشر، تبدو فيها فداحة الانخداع بالمظهر عن الجوهر، وبالشكل عن المضمون، وبفداحة احتقار أي إنسان وكذلك فداحة التسرع في الحكم بخاصة حين يتعلق الأمر بالنفس البشرية المفعمة بالمشاعر والأحاسيس والأفكار.


المعلمـــــــــــــــــــــة,,, قصة نشرها د. ميسرة طاهر,,, اقرأوها بتمعن...

المعلمـــــــــــــــــــــــــــــــة
قالت بعد أن حيتهم: إنني أحبكم جميعا. إلا أنها كانت قد استثنت واحدا من حبها وكان يجلس في الصف الأمامي ويدعى تيدي ستودارد، الذي راقبته طيلة العام الماضي ووجدته معتزلا الأطفال ورائحته كريهة وملابسه وسخة بصفة دائمة، ولم تكن تظهر عليه علامات البهجة إطلاقا، ولطالما شعرت بالسعادة وهي تصحح أوراقه بقلم أحمر عريض الخط، وتضع عليها علامة × ، وتكتب كلمة ( راسب ) في أعلى كل ورقة، ويوم قرأت سجله الدراسي وجدت أن معلم الصف الأول قال عنه: «إن تيدي طفل ذكي ويتمتع بروح مرحة، وهو يؤدي عمله بعناية واهتمام، وبطريقة منظمة، كما أنه يتمتع بدماثة الأخلاق»، ومعلم الصف الثاني قال عنه: «تيدي تلميذ نجيب، ويحبه زملاؤه، ولكنه منزعج وقلق بسبب إصابة والدته بمرض خطير، مما جعل الحياة في منزله يسودها التعب والمشقة والمعاناة». أما معلم الصف الثالث فقد كتب عنه: «لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه، فقد حاول الاجتهاد، وبذل أقصى ما يملك من جهد، ولكن والده لم يكن مهتما، وأخشى أن تؤثر هذه الحياة عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات للتخفيف عنه، في حين أن معلم الصف الرابع قال: إن تيدي تلميذ منطو على نفسه، ولا يبدي الكثير من الرغبة في الدراسة، وليس لديه الكثير من الأصدقاء، وفي بعض الأحيان ينام أثناء الدرس». في هذه اللحظة أدركت السيدة تومسون حقيقة مشكلة هذا الطفل، فخجلت من نفسها واستحيت على ما كان قد صدر منها، وحين أحضر لها تلاميذها هدايا عيد الميلاد ملفوفة بأشرطة جميلة وورق لامع تأزم وضعها لأن هدية تيدي كانت ملفوفة بشكل رديء وغير منتظم وبورق داكن أخذه من كيس ورقي من أكياس البقالات، وكانت تشعر بألم شديد وهي تفتح هديته، وما لبث أن انفجر بعض التلاميذ بالضحك عندما وجدت داخلها عقدا مؤلفا من ماسات مزيفة ناقصة، وقارورة عطر ليس فيها إلا الربع، وتوقف من كان يضحك من التلاميذ حين عبرت المعلمة عن إعجابها الشديد بجمال ذلك العقد، ثم لبسته في عنقها ووضعت قطرات من العطر على معصمها، ويومها رابط تيدي أمام مكتبها ليقول لها حين رآها: «إن رائحتك اليوم مثل رائحة أمي». وبقيت المعلمة لأكثر من ساعة وهي تبكي بعد مغادرة التلاميذ، لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها، ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة، ومنذ ذلك الوقت تحولت المعلمة إلى معلمة صف تدرسهم جميع المواد، وأعطته من اهتمامها الكثير، ولاحظت أن عقله بدأ يستعيد نشاطه، وصارت استجابته أسرع كلما شجعته، وفي نهاية ذلك العام أصبح تيدي من أكثر الطلاب تميزا في فصله، وأبرزهم ذكاء، وصار التلميذ المدلل عندها، وفوجئت المعلمة بعد عام بوجود ورقة بتوقيعه يقول فيها: «أنت أفضل معلمة قابلتها في حياتي»، مضت بعد ذلك سنوات ست، دون أن تتلقى منه أي خطاب، ثم كتب لها يقول: «لقد أكملت المرحلة الثانوية وحصلت على المرتبة الثالثة بين طلاب فصلي ولا زلت أفضل معلمة قابلتها في حياتي»، وبعد أربع سنوات تخرج من الجامعة وكتب لها يقول إنها لا تزال أفضل وأحب معلمة قابلها في حياته، وبكت حين رأت أن اسمه صار أطول قليلا، دكتور ثيودور ستودارد، وفي ربيع العام نفسه وصلها خطاب يقول فيه إنه قرر الزواج، وأن والده قد توفي قبل عامين وتمنى أن تكون معه لتجلس مكان والدته في حفل زواجه، فوافقت دون تردد، وحين حضرت الزفاف كانت تلبس العقد الذي أهداه لها وتعطرت بالعطر نفسه الذي أهداه لها، وحين التقيا همس في أذنها: أشكرك على ثقتك بي، وأنك أشعرتني بأهميتي، وأنني يمكن أن أكون مبرزا ومتميزا، فردت ودموعها على خديها المتكرمشين: «بل أنا من يشكرك لأنك علمتني كيف أكون إنسانة ومعلمة متميزة، فقبلك لم أعرف كيف أعلم حتى قابلتك». ستودارد له جناح باسم: مركز ستودارد لعلاج السرطان في مستشفى ميثوددست في ديس مونتيس بولاية أيوا، وهو من أفضل مراكز العلاج الأمريكية..
هذه واحدة من قصص كثيرة في حياة البشر، تبدو فيها فداحة الانخداع بالمظهر عن الجوهر، وبالشكل عن المضمون، وبفداحة احتقار أي إنسان وكذلك فداحة التسرع في الحكم بخاصة حين يتعلق الأمر بالنفس البشرية المفعمة بالمشاعر والأحاسيس والأفكار.





share with us in this forum


baha elamin








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فداحة احتقار أي إنسان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
for all :: Basket :: منتدي القصص-
انتقل الى: